قضت المحكمة الادارية بالغاء انتخاب المطعون ضدهم وهم سليمان أزواغ رئيس بلدية الناظور وسعيد الرحموني ومن معهم

HISSPRESS.NET

توصلت احداث الشرق وجدة  بنسخة من الحكم الابتدائي للمحكمة الادارية بوجدة و الذي يؤكد قبول الطعن و الامر بالغاء عضوية كل من:

سليمان ازواغ ، و مالك ازواغ،  وميمون بوشيخ عن الاتحاد الاشتراكي،  و ياسر التزيتي، وهشام الفايدة عن حزب التقدم والاشتراكية ، وسعيد الرحموني ، وصونيا العلالي ،وهشام  لموي عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

و قال مصدر مطلع  اعلامية ان أمام المطعون ضدهم مهلة 15 يوما لاستئناف القرار و ينتظر الا تتجاوز مدة صدور الحكم الاستئنافي 6 اشهر على اقصى تقدير و بعدها قرار محكمة النقض 3 اشهر على اقصى تقدير مما يعني ان امام المطعون فيهم معركة قضائية طويلة قبل ان يصدر قرار نهائي بالغاء عضويتهم في حال تأكيد الحكم الابتدائي.

و اذا تم تأكيد الحكم نهائيا فسيتم تعويض المطعون بهم بمن يليهم في لوائحهم و اعادة انتخاب المكتب المسير لبلدية الناظور من جديد.

هذا و استند قرار المحكمة الادارية الى طعون تقدم بها اساسا عبد الحكيم شملال عضو المجلس بخصوص عدم توافق وضعية هؤلاء الاعضاء مع القانون من حيث وضع استقالاتهم من احزابهم السابقة قبل ترشحهم للمجلس البلدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *