تعليمات اسبانية تشدد الخناق على العابرين من المدينة المحتلة الى بني انصار وفرخانة

 احداث الشرق وجدة

الناظور /عبد الرحيم لوكيلي : شهدت بالمعابر بين بني أنصار وفرخانة  و مليلية ان الحرس المدني يشدد الخناق طيلة الايام الماضية على العابرين من المدينة المحتلة الى بني انصار.

و اضافت نفس المصادر ان الحرس المدني يفتش حقائب كل السيارات القادمة الى الناظور و لا يتسامح مع اي شخص ينقل منتجات او سلعا غذائية و يطلب منه فورا العودة و الانتقال الى معبر فرخانة.

و اكدت نفس المصادر ان المنتجات الوحيدة المسموح المرور بها هي الخاصة بمركب مورياس التجاري الجديد. و يستهدف الحرس المدني بهذا الاجراء الذي تسبب في طوابير طويلة بالجانب الاسباني من معبر بني انصار الى تطهير الممر من اي مهربين متخفين و اعطاء رسالة للجميع بأن المعبر لن يكون مفتوحا امام المهربين حتى لو كانوا من الاسبان او سكان مليلية المسلمين.

من جهة أخرى فرض الحرس المدني اجراءات جديدة على سيارات التهريب العابرة من فرخانة حيث يمنح اصحابها ارقام تراتبية لضمان عدم وقوع فوضى في العبور مقابل تسهيلات من حيث نوع و كميات السلع العابرة سواء من الطرف الاسباني او الجانب المغربي من المعبر.

هذا و يذكر ان رئيس حكومة مليلية خوصي امبرودا كان قد أكد ان تفاهمات على اعلى مستوى بين المغرب و اسبانيا قد ساهمت في ترحيل المهربين من معبر بني انصار الى معبري فرخانة فيما أكدت مصادر جمركية لأريفينو ان تعليمات من الادارة العامة للجمارك حثتهم على المساهمة في هذه الجهود. هذا فيما أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة ان الجهود الجارية لافتتاح معبر جديد بين الناظور و مليلية لتقليص الاختناقات و تحسين وضعية العابرين من ممتهني التهريب المعيشي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *