بيان :عقد أعضاء المعارضة البلدية بتنسيق النائب الثالث والنائبة الرابعة دراسة وتقييم الحالة لاقليم الدريوش

 احداث الشرق وجدة

بيان للرأي العام .. تزامنا مع عقد المجلس الجماعي للدريوش للدورة العادية لشهر فبراير ، عقد أعضاء المعارضة  ( الثمانية)، زائد النائب الثالث، والنائبة الرابعة للرئيس ، اجتماعا تنسيقيا بتاريخ يوم الأربعاء 7 فبراير 2018 لدراسة وتقييم الحالة العامة بالمدينة والعلاقة مع الأقلية المسيرة للجماعة .

وبعد مناقشة جدية ومستفيضة ، وتبادل الأراء والأفكار، واستحضار كافة المحطات النضالية السالفة وتقييمها، التي أنخرط فيها ” أعضاء المعارضة ” زائدة النائب الثالث والنائبة الرابعة  للرئيس بكل وعي ومسؤولية احتجاجا على تردى الأوضاع بالجماعة التي تدن تحت وطأة التسيب والفساد بشتى أنواعه والمحسوبية والزبونية أمام مرآى ومسمع الجميع.

ان أعضاء المعارضة يتابعون ببالغ التنديد والاستنكار التدهور المستمر في مختلف الجوانب التي تهم حياة المواطن والمواطنة، والذي يزيد تعقيدها ارتجالية ( الرئيسوغيابه المستمر) عن المدينة واحتكار نائبه الأول بجميع المسؤوليات ضدا على القانون، مما أدى الى تعميق المشاكل وتجذرها وعرقلة أسباب التنمية ، فانسداد الأفق أمام حل لبلوكاج خانق بسبب مراوغات الرئيس وتهربه من القيام  بمهامه وفي ارساء تنمية حقيقة وحكامة جيدة ، مما أدى الى حصيلة كارثية للمجلس الجماعي يعد مرور حوالي سنتين ونصف من مدة انتدابه، بل ان الرئيس خلال عذه الفترة عمد الى تكريس الفساد والمحسوبية ومحاربة المستثمرين واستقالته من الدفاع عن المدينة وساكنتها .

وأمام هذا الوضع نطالب:

1ـ بضرورة ايجاد حل سريع لتردي أوضاع المدينة ومعانات الساكنة وتوفير الخدمات الأساسية واتخاذ تدابير عاجلة للحد من انتشار الأزبال والأوساخ بشكل واضح في مختلف أحياء المدينة.

2ـ السلطة الوصية بتطبيق القانون دون أي اعتبار.

3ـ المجلس الجهوي للحسابات بافتحاص مالية الجماعة.

4 ـ بتوسيع المدار الحضري للمدينة.

5 ـ بتوطين المصالح الخاجية.

6 ـ بتعيين باشا للمدينة في أقرب وقت.

7 ـ بتعيين مدير المصالح.

8 ـ بالتعجيل بفتح الملعب أمام فرق كرة القدم المحلية والاقليمية.

9 ـ بمعالجة البنية التحتية للمدينة ” الطرق وتطهير السائل ـ ومرافق الترفية “.

كما نعلن للرأي العام المحلي أن أسباب ودواعي رفضنا لجدول أعمال هذه الدورة تتجلى فيما يلي .

1 ـ عدم تنفيذ الرئيس للعديد من المقررات التي تمت المصادقة عليها.

2 ـ عدم القيام بالواجب قصد انجاز “ثلاثة مشاريع” ممولة من طرف المجلس الاقليمي للدريوش ومشروع ممول من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لايواء تجار السوق اليومي .

3 ـ اقتراحه لنقط في جدول أعمال هذه الدورة قصد المصادقة عليها وهي مازالت في طور الدراسات والتشاور بين مختلق الشركاء.

وفي الأخير . نؤكد للساكنة استمرارنا في الدفاع عن مصالح الساكنة بكل اخلاص وتفاني ونكران للذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *