حل رئيس الحكومة رفقة وفد وزاري في اطار الزيارة التي كان يقوم بها الى الجهة الشرقية

 احداث الشرق وجدة

حل رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم السبت10 فبراير 2018 ، بمدينة  وجدة ، في إطار الزيارة التي يقوم بها إلى الجهة الشرقية، ضمن برنامجه المتعلق بزيارة الجهات.

وأعلن العثماني الذي كان مصحوبا بوفد وزاري، عن مجموعة من المشاريع التي سيتم إطلاقها بمدينةاجرادة  من أجل إطفاء نار الاحتجاجات التي تشهدها المدينة  منذ مدة.

ومن بين المشاريع المعلنة، السحب الفوري للرخص الحالية باستغلال الفحم بجرادة  وإحياء قطاع المعادن بالمنطقة عبر التوجه نحو معادن جديدة وإطلاق دراسة لذلك، إلى جانب إنهاء مشكلة مساكن عمال شركة مفاحم المغرب عبر تفويت العقارات لهم بالنسبة للمتبقين.

كما أعلن العثماني أيضا عن بناء منطقة صناعيةبجرادة  لدعم المقاولين الشباب، وتعبئة ميزانية خاصة لتمكين خلية تسيير دعم تغطية الأمراض المهنية والذي كان مهددا بالتوقف.

وفي الجانب الفلاحي، قال العثماني ، إنه سيتم تعبئة 3000 هكتار للاستغلال الفلاحي ضمنها 1000 لذوي الحقوق، بالإضافة إلى إنجاز مشروع لتشجير المحيط البيئي للمدينة.

وتعود التفاصيل 

وأعلن رئيس الحكومة، تجاوباً مع احتجاجات الساكنة، السحب الفوري للرخص الحالية الخاصة باستغلال الفحم بجرادة، وإحياء قطاع المعادن بالمنطقة عبر التوجه نحو معادن جديدة، وإطلاق دراسة لذلك، كما أعلن إنهاء مشكلة مساكن عمال شركة “مفاحم المغرب” عبر تفويت العقارات للمتبقين.

وشدد العثماني خلال زيارته إلى الجهة الشرقية أنه سيتم تسريع وتيرة إنجاز منطقة صناعية بجرادة لدعم المقاولين الشباب، وتعبئة 3000 هكتار للاستغلال الفلاحي، ضمنها 1000 لذوي الحقوق.

وبالنسبة للقرارات المتعلقة بالجهة الشرقية، لفت العثماني إلى أنه سيتم الإسراع في إطلاق الشطر الأول من الميناء المتوسطي بالناظور، وإنجاز منطقة اقتصادية حرة بجانب الميناء لتحفيز وجذب الاستثمار، بالإضافة إلى اقتراح مشروع “الملعب الكبير” في إطار احتضان المغرب لكأس العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *