مسلسل فضائح” الرئيس اليزيد الطاغي”داخل مقهى خميس المضيق باقليم شفشاون+صور

 hisspress.net

يبدو أن مسلسل فضائح الرئيس الطاغي لن يشهد نهاية قريبة لأن جميع الأحداث تؤكد بأن البطل مصمم على السير في طريقه حتى النهاية …

شفشاون : مراسل محمد : قبل أشهر قليلة تفجرت واحدة من أكبر فضائح الرئيس اليزيد الطاغي وذلك عندما نشرت صفحة جماعة بني سلمان مجموعة من الصور والفيديوهات تظهر مدى الانحلال الأخلاقي الذي كان موجودا بالمقهى الذي يديره سيادة الرئيس المحترم بسبب تشغيله لفتاتين كانتا لا تمانعان في تدخين الشيشة مع الزبائن والضحك معهم بشكل يؤكد بأنهما محترفتان في مجال الدعارة … بعد تفجرهذه الفضيحة المدوية التي أحدثت ضجة قوية على مواقع التواصل الاجتماعي سارع الرئيس الطاغي إلى طرد الفتاتين ذرا للرماد في العيون لكنه في المقابل قام بتجهيز هذا المقهى بكاميرات المراقبة ظنا منه أنها ستمكنه من معرفة هوية من يحاول التقاط الصور خلسة لأنه يعلم بوجود أشياء أخرى تمارس بهذا المقهى لا يريد أن يتم فضحها على العلن.

في هذا اليوم سأثبت للسيد الرئيس المحترم بأن كاميراته وجميع الجواسيس الذين يحيط بهم نفسه هم فاشلون مثله والدليل على ذلك أنني سأنشرفي نهاية هذا الموضوع صورا حصرية لفضيحة ماكينة القمار التي أحضرها اليزيد الطاغي الى المقهى الخاص به بمركز خميس المضيق في بادرة غير مسبوقة لأنه لم يسبق لي وأن سمعت بأنه يوجد رئيس جماعة يشجع على القمار في المنطقة التي ينتمي إليها.

تشير إحدى هذه الصور التي تمكنت من الحصول عليها إلى إن رئيس جماعة بني سلمان يحقق نجاحا ملحوظا على مستوى استقطاب المقامرين الذين يعتقدون إن بإمكانهم تحقيق أرباح تغنيهم عن العمل اليومي لكن هؤلاء الأغبياء لا يدركون أن اليزيد الطاغي يقوم بالإستيلاء على دراهمهم المعدودة كما أنهم لا يدركون بأنهم مجرد ضحية ساذجة وقعت بين يدي شخص يجري حب المال في عروقه وهو مستعد لفعل أي شيء من اجل الحصول عليه.

ان ممارسة القمار في هذا المقهى تتم على بعد أمتار قليلة من مقر دائرة اسيفان ولذلك فإني أدعو السلطة المحلية إلى تطبيق القانون والتحقق من المعلومات التي تشير إلى أن مقهى الرئيس اليزيد الطاغي لا يتوفر على ترخيص من اليانصيب الوطني من اجل تشغيل ماكينة القمار.

أقول لسكان جماعة بني سلمان هذه هي الانجازات الحقيقية للرئيس جماعة بني سلمان : شيشة وفتيات وانحلال وخلاعة وقمار فهل لا زلتم تشكون بأن هذا الشخص هو أكبر أعدائكم وألد خصومكم؟؟ وهل يوجد عدو أكبر من ذلك الذي ينشر الرذيلة ويشجع على القمار ؟؟ …

أعتقد أن الوقت قد حان كي يقدم اليزيد الطاغي استقالته فذلك أقل شيء يمكنه إن يقدمه اعترافا منه بالمصائب التي تسبب فيها إن كان يملك شيئا من الكرامة وعزة النفس وإن لم يفعل ذلك فإن جماعة بني سلمان ستبقى غارقة في مستنقع الفساد حتى إشعار آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *