الناظور: تنفيذ حكم قضائي أستصدر باسم أشخاص لم يسجلوا أي دعوى قضائية في الموضوع + صور وفيديو

احداث الشرق وجدة

الناظور تصوير البوطيبي امحند تحرير خليفة الدوادي ………………………شهد المحيط المجاور لبلدية سلوان اقليم الناظور زوال اليوم الاثنين مسرحية محاولة تنفيذ حكم صادر عن محاكم الناظور ابتدائيا واستئنافا يقضي بإزالة اثار استعداد للبناء بعد حصول المعني بالأمر على ترخيص قانوني في ذالك حيث عمد طالب التنفيذ الى استقدام منفذ وخبير قانوني مرفوقا بعدد كبير من قوات الدرك الملكي من اجل ذالك ..لكن عند المحاولة تجمهر السكان رفقة اصحاب الارض الحقيقيين الذين يتملكونها كما هو وارد في الرسم العقاري عدد1395/ 11 ، والمسجل في سجلات التحفيظ العقاري بالناظور.

 وهم من ورثة يقيمون بالمهجر بينما يحتج طالب التنفيذ بعقد عرفي استند عليه في غيابهم كن اجل استصدار حكم قضائي المراد تنفيذه تحت عدد 2014/1201/386 نهائي استئنافي وابتدائيا تحت عدد 2008/7/423 تحت اسم مسجل الدعوى القضائية لم يقم بها اصلا حيث المسمات ..صبحي هموت..هي من قامت بمقاضاة هؤلاء الأشخاص وعند علمها بذالك قامت الاخيرة بمكاتبة الرئيس الاول للمحكمة الاستئناف بالناظورتخبره فيه حسب الوثائق التي حصلت عليها ، لم تقم يوما بتسجيل اي دعوى قضائية مطالبة اياه بفتح تحقيق في النازلة ومعرفة من قام بتضليل العدالة لكن طلبها قوبل بالرفض بدعوى ان القرار اصبح نهائيا ولا يمكن فتح اي تحقيق بشأنه قد يسفه مجهودات العدالة لكن طالب التنفيذ بما انه ذو معارف استمر في اجراءات التنفيذ فقامت المعنية بالأمر بتحرير تنازل خطي مصادق عليه تطلب فيه التنازل عن التنفيذ مادام الحكم جاء باسمها ولم يستجب لها احد الى ان وقعت الواقعة وانفضاح امر الراغب في السطو على العقار بطرق احتيالية .

عند بدء الخبير في قياس المسافة التي يتحدث عنها وهي عشرون متر في الطريق رغم تصميم التهيئة الخاص بالبلدية ،والذي لايتحدث سوى عن خمسة عشر مترا تفاجأ الجميع بكون العقار سليم ولا ينطبق عليه ما يدعيه طالب التنفيذ فقام مسؤول القوة العمومية بطلب وثائق الورثة وتوكيلاتهم فهمس في اذن المنفذ والخبير ان الفضيحة تمت متابعتها من قبل اعلاميين ، وقد تسيء الى سمعة كل سلطات الناظور وليس القضاء فحسب فما كان على الخبير المحلف إلا تذكير طالب التحفيظ ان تصميم التهيئة يتحدث عن اشياء اخرى في سنة 2018 وليس طالما ظن ابان 2008، فانصرف المنفذ والخبير وكل القوات العمومية التي كانت حاضرة هناك وبقي طالب التنفيذ يطلق الوعيد والتهديد وان لديه معارف في السلطة القضائية باستطاعته معاودة المحاولة مرات عدة …

تجدر الاشارة ان طالب التنفيذ تحجج بعقد عرفي مساحة الارض 450 متر وهو قام لبناء ازيد من هكتار يطاله هو الاخر قرار الإفراغ كما ان الورثة القادمين من المهجر ينتظرون قرارا من المحكمة هذا الاسبوع ،ضد طالب التنفيذ ليتم بذالك التساؤل..

حول محاولة التنفيذ هذه ومغزاها واستعمال اسماء في ذالك لم يقوموا بتسجيل اي دعوى قضائية في النازلة ..

اما رئيس البلدية عند مساءلته من طرف طاقم الجريدة  أحداث الشرق حول الموضوع اكد ان الامر لا يعدو ان يكون تلاعب من طرف عدة جهات من اجل السطو على تلك البقعة الارضية التي تعود للمنفذ عليهم باعتبارهم يكونون بالمهجر وتأسف لمثل هذه الاحكام التي غالبا ما تسيء الى سمعة قضائنا ووطننا ككل……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *