الجزائر والبوليساريو تهدد بحرب عصابات ردا على مقترح "غوتيريس" ؟ - أحداث الشرق

الجزائر والبوليساريو تهدد بحرب عصابات ردا على مقترح “غوتيريس” ؟

 احداث الشرق وجدة

لم تتردد بوليساريو في الإعلان عن تبني خيار حرب العصابات ضد كامل التراب المغربي في حال تبني مقترح الأمين العام للأمم المتحدة، يرجح كفة التخلي عن آلية الشريط الحدودي المنزوع السلاح، شرق وجنوب المملكة، لما في ذلك من تهديد لاستقرار المنطقة.

وكشفت مصادر دبلوماسية متطابقة أن تحركات حثيثة من قبل دول دائمة العضوية في مجلس الأمن تتم في عدد من العواصم العالمية من أجل اعتماد قرار بإلغاء المنطقة العازلة، تجنبا لكل مناورات محتملة من شأنها أن تشعل فتيل المواجهة.

وأوضحت المصادر المذكورة أن أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة أبلغ في تحذير مكتوب حمله إلى الجبهة رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء مينورسو عن وجود قلق عالمي بالغ إزاء استمرار تمركز عناصر انفصالية مسلحة قبالة الجدار الأمني المغربي ، وأن دائرة الخطر أصبحت تسائل وجود المنطقة العازلة من أساسه، في إشارة إلى توصية مرتقبة إلى مجلس الأمن بمنح صلاحيات الإشراف عليها للمغرب.

وحذرت الأمم المتحدة عبر أمينها العام أول أمس (الأربعاء) بوليساريو من مغبة اللعب بنار الحرب في منطقة حساسة على مشارف أوربا، متقدما بطلب رسمي إلى قيادة الجبهة بالانسحاب الكامل والفوري من المنطقة العازلة والعودة إلى محيط مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري.

من جهتها هددت بوليساريو بحرب عصابات ردا على مقترح غوتيريس حذف الشريط المنزوع السلاح، معتبرة أن مرور 27 سنة على وقف إطلاق النار جعل الجبهة تفقد ثقتها في المنتظم الدولي وتندم على الثقة التي منحت له دون وفاء بالتزاماته، وهو “ما يجعل عودة الحرب مطمحا مشتركا لأعضاء بوليساريو لإنهاء المشكل.”

ولم تتردد بوليساريو في التهديد بضرب كل مناطق المغرب وأن عودة الحرب ستجعل المملكة بأكملها ساحة معركة يصعب التكهن بنتائجها، عكس حرب ما قبل 1991 التي التزمت خلالها الجبهة بمنطقة النزاع كساحة للحرب على مدى 16 سنة.

وكشفت بوليساريو أنها استغلت جيدا مرحلة اللاحرب واللاسلم من أجل تطوير أساليب القتال وتحديث أسلحتها وحفاظها على جاهزية مقاتليها، وأنها تتوفر على أسلحة دفاع جوي كفيلة بصد أي تحرك مغربي وشل فعالية الجو.

وفي سياق متصل أكدت التنسيقية الأوربية لدعم الحكم الذاتي للصحراء المغربية، في رسالة موجهة لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن، أن مجمل “التصرفات الاستفزازية” التي يقوم بها انفصاليو البوليساريو تمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وأثارت التنسيقية في هذه الرسالة التي تأتي في سياق الانتهاكات الأخيرة لوقف إطلاق النار بالصحراء المغربية من طرف البوليساريو بالمنطقة العازلة، سيما بتيفاريتي وبئر لحلو، انتباه الأمم المتحدة حول “الحاجة القصوى إلى التعاون المستمر، وتعزيز نظام الأمن من طرف عناصر القبعات الزرق في هذه المناطق الواقعة تحت السيادة المغربية.”

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *