معلومات جديدة وخطيرة عن الطائرة العسكرية كان على متنها 500 عسكري من بينهم 128 من ميلشيات البوليساريا - أحداث الشرق

معلومات جديدة وخطيرة عن الطائرة العسكرية كان على متنها 500 عسكري من بينهم 128 من ميلشيات البوليساريا

 احداث الشرق وجدة

أسئلة شهادة  عائلات الضحايا الطائرة كانت تحمل عناصر كثيرة من البوليساريو 128 من ميلشيات

معلومات خطيرة عن الطائرة العسكرية الجزائرية التي كانت في طريقها إلى تندوف وكان على متنها 291 عسكري  أو 500 منهم البوليساريو والجزائريين.

معلومات مهمة وخطيرة عن الطائرة الجزائرية :

المعلومات حساسة..

1 – الطائرة سقطت بعد دقائق من تحليقها.

2 – الطائرة عسكرية و لا يسمح دوليا للمدنيين بركوب مثل هده الطائرات.

3 – الطائرة عسكرية و هي الشحن و الإمداد ولا يمكن أن تحمل المرضى او الأطفال.

4 – الطائرة لا تتوفر على مقاعد ذات احزمة السلامة فكيف سمح الجيش الجزائري للأطفال و المرضى بركوبها ?

5 – الطائرة لم تحترق و ما انفجر هو الأجهزة الالكترونية ذات حساسية الضغط و مازال 80 بالمائة الطائرة سليما .

6 – الطائرة لم تنفجر و لم تتحرق الجثث ما يدل على أن الطائرة غير مزودة بالوقود قبل التحليق . و لو كانت الخزانات مملوءة بالوقود لاحترقت كل الجثث و لن يبقى في الطائرة إلا رمادها

7 – الطائرة كانت تحمل عناصر كثيرة من البوليساريو 128 عنصر من مليشيات البوليساريو دربوا على استعمال العتاد في نفس القاعدة وكانوا متجهين إلى تندوف.

8 – الطائرة لم تحمل أطفال ومدنيين بل كانت كل الروايات الرسمية كاذبة لتغطية غضب الجزائريين .. فإن كانت رواية الجنرالات صحيحة فلماذا سمحوا الأطفال و المرضى بركوب طائرة الشحن ?

9 – الطائرة تحمل جنود جزائريين متجهين إلى تندوف و كانت مهمتهم هناك من أجل إعداد العتاد للبوليساريو تحسبا لأي حرب مع المغرب.

10 – الطائرة كان قائد الطائرة في مناوشات مع أحد أفراد عناصر البوليساريو قبل الإقلاع و ربما كان وراء إسقاط الطائرة مؤامرة ضد من كانوا متجهين لمحاربة المغرب .

11 – الطائرة كانت تحمل 291 راكب كلهم جنود جزائريين و بوليساريو و ليس 257 كما في الروايات الرسمية .

12 _ الطائرة شركة الطائرة اليوشن أكدت في تصريح لها امس ان الطائرة مسموح لها أن تحمل 220 راكب فقط بما فيهم الطاقم . فلماذا سمحت جنرالات الجزائر تحمل الطائرة 257 راكب حسب الرويا الرسمية و في الحقيقة 291 راكب.

هده المعلومات اخفها الجيش الجزائر ي عن الشعب و استعملت تحطم الطائرة انسانيا أكثر منها مسؤوليات.

13 – الطائرة مات كل ركابها و مسرحية أن هناك ناجي غير صحيحة و انما يريد الجنرالات أن تستغل شهادته كي تختفي بها حقيقة الحدث الإجرامي الكبير.

من الذي أعطى تعليمات نقل جنود البوليساريو عبر طائرات الجزائر ?

من الذي سمح للطائرة أن تحمل أكثر عدد غير مسموح به بركب الطائرة ?

من أمر بنقل الأطفال عبر طائرة الإمداد و هي غير صحيحة انما أريد بدالك تغيير الحقائق?

من هو المسئول الذي يراقب الطائرة تقنيا قبل اقلاعها ?

لمادا مات كل الركاب إلا واحد منهم وهده مستحيلة لأن أبواب الطائرة تفتتح تقنيا و ليس مكانكيا ?

هده الاسئلة لمادا لم تطرح إعلاميا في قنوات الجزائر ليفهم الجزائريين الحقيقة و أودع في وقت طرح هده الاسئلة شهادة عائلات الضحايا ???

تعازنا لا سر الضحايا أثر هدا الحدث الإجرامي الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *