المفاوضات التي تؤكد مواصلة الشراكة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي في قطاع الصيد البحري

 احداث الشرق وجدة

تبنى المجلس الأوربي اليوم الاثنين، تفويضا للجنة الأوربية بمباشرة المفاوضات التي تؤكد مواصلة الشراكة بين المملكة المغربية  والاتحاد الأوربي في قطاع الصيد البحري وفقا لما علم من مصادر أوربية.

وتتكلف اللجنة الأوربية بموجب هذا التفويض، الذي صادقت عليه البلدان ال28 الاعضاء في الاتحاد الأوربي، دون أي اعتراض، بالدخول في مفاوضات مع المغرب، من أجل التوقيع على اتفاق، وعلى بروتكول للصيد البحري، مسجلة أن بروتكول الصيد الحالي ينتهي في يوليوز المقبل.

وينص التفويض على أن المياه الواقعة قبالة سواحل الصحراء المغربية ستشملها الشراكة في مجال الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي.

ويشكل اعتماد هذا الانتداب، امتدادا للاعلان المشترك لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، والممثلة السامية للاتحاد الأوربي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغريني بتاريخ 27 فبراير 2018، والذي يؤكد من خلاله الطرفان على “تشبثهما بالشراكة الاستراتيجية بين المغرب والاتحاد الأوربي، وعزمهما على الحفاظ عليها وتعزيزها”.

ومن المتوقع أن تبدأ المفاوضات قريبا بين الطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *