نجاح كبير للمنتدى الافريقي الثاني لمديري الشأن الترابي .. ومعاهد التكوين المنظم من طرف مجلس جهة الشرق + صور

 احداث الشرق وجدة

تحت شعار “التعبئة قصد تنمية الرأسمال البشري للجماعات الترابية: ضرورة حتمية من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة”، نظم مجلس جهة الشرق، يومي 25 و 26 أبريل الجاري، بمدينة السعيدية، الدورة الثانية للمنتدى الإفريقي لمدبري الجماعات الترابية ومعاهد التكوين المستهدفة للجماعات الترابية، وذلك بشراكة مع كل من وزارة الداخلية، جمعية الجهات المغربية، والجمعية المغربية لرؤساء المجالس الجماعية.

وفي هذا الإطار، أكد السيد عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، على أن المنتدى يعرف مشاركة تمثيلية أكثر من 30 بلدا إفريقيا، مشيرا إلى أن الحوار والنقاش داخله سيكون في مستوى تطلعات المواطنين التواقين إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأبرز السيد عبد النبي بعوي، أن مجلس جهة الشرق انخرط في مجموعة من المبادرات التي استهدفت تنمية التعاون بين الجهات الإفريقية في مجالات التدبير الإداري والترابي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي، من قبيل إبرام اتفاقيات شراكة مع جهات إفريقية لإرساء قيم التعاون والتضامن خدمة لتطلعات المواطنين في هذه الجهات.

وأشار السيد عبد النبي بعوي، الى أن التنمية ينبغي تحديد مضامينها وهندسها على أساس الاستثمار في الرأسمال البشري وتكريس مبادئ الحكامة الترابية ومنهجية سياسة القرب ونشر قيم التضامن الاجتماعي والاقتصادي والمجالي.

ولفت السيد رئيس مجلس جهة الشرق إلى أن التنمية من شانها أن تعزز قدرات الجماعات الترابية وتمكنها من ممارسة اختصاصاتها وتطوير مردوديتها والارتقاء بأدائها، مؤكدا على أن الجماعات تضطلع بدور طلائعي، إلى جانب المؤسسات الأخرى، في المسار التنموي، باعتبارها شريكا أساسيا في صياغة السياسات العمومية وتنزيلها على أرض الواقع، فضلا عن دورها الرائد في مجال التعاون اللامركزي والتعاون الدولي.

ومن جهته، أوضح السيد معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، أن برنامج التدريب الترابي، الذي أطلقته الأكاديمية الإفريقية للقيادات المحلية ومنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، بشراكة مع مجلس جهة الشرق، يعد تجربة غير مسبوقة قادرة على إعداد أطر وكفاءات المستقبل.

وأكد السيد والي جهة الشرق، على أهمية تكوين وتأهيل الموارد البشرية في تنمية الجماعات الترابية، مبرزا الدور الحيوي للرأسمال البشري في تحقيق الدينامية اللازمة للتنمية المستدامة.

واشار السيد محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الاول بوجدة، الى الاهمية التي يكتسيها المنتدى في ارساء سياسة جديدة تروم تطوير الكفاءات على المستوى الجهوي، في حين الح على ان منظومة تدبير وتطوير الكفاءات على الصعيد الترابي رافعة حقيقية في خدمة الجهوية المتقدمة.

وقال السيد رئيس الجامعة ينبغي تطوير الكفاءات من خلال الاستناد على أربعة ركائز تتجلى في التواصل، وأدوات التنزيل، والتنفيذ التدريجي، ثم التقييم، ليتابع قائلا: “توجد جامعة محمد الاول بوجدة في صلب هذا الورش الكبير، وتعتزم الاضطلاع بدورها الكامل في تحقيق غاياته، في إطار الجهوية المتقدمة”.

ومن جهته، أكد السيد “جون بيير إلونغ مباصي”، الكاتب العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، على ضرورة النهوض بالتعاون جنوب – جنوب بغية تحقيق التنمية المنشودة لصالح الأفارقة.

ودعا الكاتب العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، الى إيلاء مزيد من العناية لمهن الجماعات الترابية والتدبير الإداري، وذلك لتطوير الرأسمال البشري واستكمال الورش الواعد للاتمركز.

وبخصوص تنظيم مجلس جهة الشرق للمنتدى بمدينة السعيدية، أكد السيد مباصي، على أن جهة الشرق تعد بفضل موقعها الاستراتيجي حلقة وصل بين إفريقيا جنوب الصحراء وإفريقيا المتوسطية.

ومن جهته، قال السيد محمد لمباركي المدير العام لوكالة تنمية عمالة وأقاليم جهة الشرق ” نحلم بغد أفضل لإفريقيا، وان جهة الشرق تظل دائمة الارتباط بإفريقيا لكونها الجهة التي دافعت عن استقلال دول إفريقيا واحتضنت مجموعة من الشخصيات الإفريقية، لمناقشة إفريقيا المستقلة”.

وأشار السيد محمد لمباركي إلى أن جهة الشرق هي الجهة الوحيدة التي لها مدخل على الأبيض المتوسط وتحاذي المناطق الصحراوية، قبل أن يضيف “أنها تتمتع بمناخ إفريقي”.

وبدوره دعا السيد الجنرال محمد كمال حسين بنداري، الكاتب العام لوزارة التنمية المحلية بمصر، السعي إلى تحقيق مزيد من التنمية والتواصل والتكامل بين البلدان الإفريقية، وأن تحقيق هذه الغايات يستدعي العمل على تطوير الموارد البشرية.

وأكد السيد الجنرال محمد كمال حسين بنداري، على أن إرساء التعاون ونقل الخبرات في كافة المجالات، يعزز قدرات الموارد البشرية بالقارة الإفريقية، معربا عن امله في أن يفضي هذا المنتدى إلى اقتراح توصيات متصلة بتنمية هذه الموارد، تعود بالنفع على إفريقيا.

وتميز المنتدى، بانعقاد الجمعية العامة الأولى لمديري الموارد البشرية للجماعات الترابية في إفريقيا، التي تروم إنشاء الشبكة المهنية لهذا القطاع على المستوى المحلي، وتسليم شهادات التكوين للفوج الأول من الخريجين المغاربة في مجال التدريب الإقليمي.

وأكد المشاركون، على ضرورة تطوير الإدارة الترابية في إفريقيا من خلال تبني استراتيجية مدمجة تولي مكانة خاصة للرأسمال البشري، وتعطي الأولوية لمقاربة النوع.

وتضمن البرنامج، ورشات حول التعبئة من أجل الاستثمار في الرأسمال البشري في الجماعات الترابية الإفريقية كمطلب أساسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وترسيخ مبدأ الحكامة الجيدة، وتعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية على المستوى الإقليمي.

وأكد السيد عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، في الجلسة الختامية، أن المنتدى شكل فرصة لتبادل الخبرات وتقاسم التجارب، ليضيف قائلا:”بفضل تضافر جهود الجميع استطعنا سويا إنجاح هذه المحطة التي نأمل أن تفعل نتائجها وتوصياتها ويتم تكريسها على ارض الواقع”.

وأعرب السيد عبد النبي بعوي، عن سعادته لتنظيم مجلس جهة الشرق، هذا الحدث بتراب جهة الشرق، التي شكلت بوابة في اتجاه إفريقيا ونقطة ارتكاز مغاربية وجسرا نحو أوروبا، حيث اكتسى طابعا خاصا ليس بالنظر للشخصيات المشاركة فيه، لكونه يعتبر حافزا للاستفادة من التجارب المتميزة والممارسات الفضلى، وفرصة للاستئناس بالمقاربات والاستراتيجيات الكفيلة بدعم وتعزيز منظومة الحكامة الترابية.

وطرح المشاركون في المنتدى مجموعة من التوصيات العملية حول المقاربات الكفيلة التي من شانها وضع استراتيجيات ملائمة حول السياسات العمومية ورهانات اللامركزية ودعم القدرات البشرية.

ودعا المشاركون إلى الإسراع باعتماد تدبير عصري للموارد البشرية بالإدارات الترابية الإفريقية، بهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، إضافة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وباقي الأجندة الشاملة التي اعتمدتها الأمم المتحدة سنتي 2015 و2016.

وثمن المشاركون المبادرة التي تم اتخاذها خلال هذه الدورة والمتمثلة في إحداث شبكة إفريقية لمسؤولي الموارد البشرية بالجماعات الترابية، داعين إلى إرساء آلية، ضمن أجهزتها، لتشجيع جمع وتوثيق ونشر التجارب وكذا تبادل الممارسات الجيدة في مجال تدبير الإدارات والجماعات الترابية بإفريقيا .

وأشاد المشاركون بالجهود التي يبذلها مجلس جهة الشرق خاصة فيما يتعلق بالارتقاء بالعنصر البشري، وذلك عبر تنفيذ برنامج التكوين في المهن المرتبطة بالتدريب الترابي وتطوير عدة برامج للتعاون جنوب – جنوب بين الجهات الإفريقية.

وشكل المنتدى، فرصة لإعادة التأكيد على التزام جهة الشرق بالعمل على تطوير شراكات تضامنية متينة مع مختلف الجماعات المحلية الإفريقية، قصد الإسهام المشترك في تحقيق مشاريع التنمية البشرية وتحسين ظروف عيش الشعوب الإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *