روبورتاج بالتفاصيل والصور: كانت غرفة الجنايات بالاستئناف “رحيمة وعادية” في حق الزفزافي ” لأن تهم المتابع بها التي تصل عقوبتها الى الاعدام

hisspress

ان غرقة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء ” كانت رحيمة وعادية ” في حق  ناصر الزفزافي ومن معه ليوم الثلاثاء 27 يونيو 2018  ب 20 سنة ، وحكمت بالعقوبة نفسها على رفاقه ،لأن تتفاوت تهم بين المشاركة في تظاهرات غير مرخصة ، والمس بأمن الدولة التي تصل عقوبتها الى ” الاعدام ” ،كما متابع في عدة ماضر منها الجنح والجنايات في حقه ومن معه، ” أنظر روبورتاج من الصور” .

ومنها تسبب “الزفزافي “ومجموعته من الأشخاص يضم بين صفوفه أشخاصا ملثمين، وقام باستفزاز القوات العمومية ومهاجمتها رشقا بالحجارة، مما أدى إلى إصابة 39 من أفراد هذه القوات الأمن والقوات المساعدة بجروح متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها إلى المستشفى الاقليمي لتلقي الإسعافات اللازمة.

أن الزفزافي ومن معه هؤلاء  عمدوا أيضا إلى مهاجمة مستعجلات المستشفى الإقليمي  بالحسيمة وإلحاق خسائر وأضرار مادية بمرافق المستشفى وبإحدى سيارات الإسعاف التي كانت تقل عنصرين من أفراد القوات العمومية المصابين، حيث تم الاعتداء على المصابين اللذين كانا بداخلها وكذا على عناصر الوقاية المدنية.

أما بمنطقة آيت يوسف أوعلي، أن مجموعته من الأشخاص أقدمت على تخريب إحدى سيارات المصلحة التابعة للسلطة المحلية، مشيرة إلى أنه تم توقيف كذلك ثلاثة أشخاص قاموا بالاعتداء بواسطة عبوات الغاز المسيل للدموع على عناصر الدرك الملكي العاملين بسد المراقبة الطرقية على مستوى منطقة أجدير،

وضل الزفزافي ومن معه . مستمرا في الاحتجاجات بمدينة الحسيمة ونواحيها،  لحوالي 8 أشهر،من أجل العصيان والتظاهر في الشارع العام ،وارتكب الإهانة والعنف في حق رجال القوة العمومية والعصيان والتظاهر في الشارع العام بدون ترخيص ، والتجمهر المسلح في الطريق العمومي ، كما ساهم الزفزافي في تأجيج الأوضاع، حين قام بعرقلة خطبة الجمعة في 26 ماي 2017 ،وقام بإضرام النار عمدا في ناقلة بها أشخاص ووضع متاريس في الطريق العام نتج عنه جروح وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العا مة ، مما تسبب في ارتكاب مجموعة من الأفعال المخالفة للقانون أضرت بشكل كبير بالممتلكات العامة والخاصة والاعتداء على قوات حفظ الأمن

ومن جانب الآخر تلقى الزفزافي تمويلات وتعليمات من الخارج وخاصة من هولندا وبلجيكا،كما متابع بتهمة المشاركة في جنح المس بالسلامة الداخلية عن طريق تسلّم مبالغ وهبات وفوائد أخرى مخصصة لتسيير وتمويل نشاط ودعاية من شأنها المساس بوحدة المملكة المغربية وسيادتها، وزعزعة ولاء المواطنين للدولة المغربية ولمؤسسات الشعب المغربي، بالإضافة لتهمة إهانة هيئة منظمة ورجال القوة العامة أثناء قيامهم بمهامهم، وكذا التحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمملكة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *