وفاة " القاضي" الي حكم على " محمد مرسي" بالاعدام في حادثة سير - أحداث الشرق

وفاة ” القاضي” الي حكم على ” محمد مرسي” بالاعدام في حادثة سير

احداث الشرق وجدة 

 و القاضي الذي حكم على الرئيس محمد مرسي بالإعدام في قضية التخابر مع قطر الملفقة له.هذا وقد أكدت جريدة اليوم السابع والتلفزيتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ونشطاء مواقع السوشيال ميديا ومواقع التوك شو العربية والعالمية خبرايؤكد وفاة المستشار شيرين فهمي ؛ وهون المصري أيضا في خبر لهم أن المستشار المصري شيرين فهمي قد توفى في حادث سير صباح هذا اليوم أثناء توجهه وتفقده لأحد المحاكم في المحافظات حيث كان في الطريق الصحراوي مما تسبب في حادث أدى لمقتله ومقتل سائقه واصابة أحد مرافقيه إصابة بالغة الخطورة الذين كان متواج معه في داخل السيارة التي يتواجد بها فهمي.

ففي آخر جلسة حدثت بين شيرين فهمي والرئيس محمد مرسي اعترض رئيس محكمة جنايات القاهرة، المستشار محمد شيرين فهمي، قاضي محاكمة القضية المعروفة إعلاميا بـ”التخابر مع قطر” على لقب “دكتور” الذي قاله أحد المحامين عند ذكر اسم الرئيس الأسبق محمد مرسي، مؤكدا أن المحكمة لا يجب أن تشهد أي عبارات تمييز.

كانت النيابة العامة قد نسبت للمتهمين، الحصول على سر من أسرار الدفاع عن البلاد، بقصد تسليمه وإفشائه إلى دولة أجنبية، كما اختلس المتهمان الأول والثاني في القضية، التقارير والوثائق الصادرة من أجهزة المخابرات العامة والحربية والقوات المسلحة وقطاع الأمن الوطني وهيئة الرقابة الإدارية، والتي تتضمن معلومات وبيانات تتعلق بالقوات المسلحة وأماكن تمركزها وسياسات الدولة الداخلية والخارجية وتسليمها إلى دولة قطر.

وأضافت النيابة، أن المتهمين تخابروا مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية، بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية، بأن اتفقوا مع المتهمين، العاشر، وهو مُعد برامج بقناة الجزيرة القطرية، والحادي عشر، رئيس قطاع الأخبار بقناة الجزيرة القطرية، وآخر مجهول “ضابط بجهاز المخابرات القطري”، على العمل معهم لصالح دولة قطر، وأمدوهم لهذا الغرض بصور من التقارير والوثائق الصادرة عن أجهزة المخابرات العامة والمخابرات الحربية والقوات المسلحة وقطاع الأمن الوطني وهيئة الرقابة الإدارية.

وفي ذات السياق فقد أكدت اليوم السابع أنه قبل عام تقريبا كان قد تلقى المستشار محمد شيرين فهمى، رئيس محكمة جنايات القاهرة، الذى سيصدر حكماً فى قضية التخابر مع قطر المتهم فيها الرئيس محمد مرسى، فى 18 يونيو المقبل، تهديداً بالقتل وملاقاة نفس مصير المستشار هشام بركات، النائب العام الذى تم اغتياله قبل عامين. وقال «فهمى» لـ«الوطن» تعقيباً على رسالة التهديد التى تلقاها: «لست خائفاً من الموت.. ولن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا».

وجاءت رسالة التهديد فى ظرف مغلق تلقاه مكتب سكرتاية المستشار «فهمى» بمحكمة استئناف القاهرة، الأسبوع الماضى، وتضمن الظرف 16 صفحة تستشهد بآيات قرآنية وتحرض على القتل الصريح، وأخطر «فهمى» جهاز الأمن الوطنى بالواقعة، وقدم الرسالة التى تلقاها وجار فحصها فى الجهاز، ومراجعة كاميرات دار القضاء العالى، للوصول إلى الشخص الذى سلمها لمكتبه وأُخطرت نيابة أمن الدولة للتحقيق.

وجاء نص رسالة التهديد على حد قولهم، والتي تم الحصول على صورة منها معنونة بـ”رسالة اتحاد أساتذة القانون والشريعة الإسلامية”، واستشهدت بآيات قرآنية، كالآتى: “كل وزير أو مسئول اشترك فى وضع قانون يخالف ما جاء بالقرآن أصبح كافراً وفاسقاً وظالماً فى نظر الله هو وكل من أيد القانون ولم يعترض عليه، وكل قاض قام بتنفيذه بحجة أنه ينفذ القانون وأن مصر دولة القانون، كل هؤلاء أصبحوا كافرين لأنهم تعمدوا إلغاء ما جاء بالقرآن وعملوا قانوناً على هوى الحاكم الظالم المستبد، خاصة أن الرسول عليه الصلاة والسلام أعلن أنه لا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *