احتفلت أسرة مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم بالذكرى 39 لاسترجاع ع وادي الذهب بسيدي قاسم + صور وفيديو

 احداث الشرق وحدة

 تصوير وتحرير عبد العزيز اليوبي والبوطيبي امحند : احتفل اعضاء مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم  اليوم الاثنين والثلاثاء 13 و14 غشت 2018 بقاعة الاجتماعات ببلدية سيدي قاسم لاستحضار محطة تاريخية كبرى في ملحمة الوحدة وتكريس لمسار تنموي متواصل امتد على مدى 39 سنة، تحت شعار” الصحراء المغربية تاريخ وكفاح مستمر من اجل وحدة الوطن “،

 تخلد أسرة مؤسسة جمع شمل الصحراويين المعاربة في العالم  يوم الثلاثاء 14 غشت 2018  الذكرى  ال 39 لاسترجاع إقليم وادي الذهب والتي تشكل محطة بارزة .

كما جاء برنامج الحفل على شكل التالي:

افتتاح: الحفل بآيات من بينات الذكر الجكيم، والنشيد الوطني ، وعرض شريط حول استرجاع اقليم وادي الذهب .

 وكلمة: رئيس مؤسسة جمع شمل الصحرواويين المعاربة في العالم ، ومداخلة لدكتور زكرياء بنعمر فارس ،

وندوة :الدكتور محمد العلوي المراني ب جامعة مولاي اسماعيل بمكناس ورئيس مركز الأبحاث والدراسات الاكاديمية حول ” القضايا السيادية “.

ومداخلة:الدكتورالشاعر الحسين بوقسيمي ب جامعة سيدي محمد بفاس ، حول ” ملكيتنا ضمان تنميتنا وأمان هويتنا .

كما حضر عناصر الأمن الاقايمي،  رجال الاستعلامات العامة ، والدرك الملكي ، وعناصر القوات المساعدة ، ورجال الوقاية المدنية .

 إلى جهة ثانية  في غياب التام المسؤولين ، وممثلي السلطات الإقليمية والمحلية، وعلى رأسهم عامل إقليم سيدي قاسم ، والكاتب للعمالة ، والديوان للعمالة ، ورئيس البلدية ، ورئيس المجلس الاقليمي ، ونحمل لهم جميع المسؤولية في غيابهم بدون عذر يقبل

وأكد السيد محمود البخاري رئيس مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم : أن تخليد هذه الذكرى الوطنية الغالية ،  تحت القيادة الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس دفاعا وصونا للوحدة الترابية في ظل السيادة الوطنية وتثبيت المكاسب الوطنية ومواصلة أوراش العمل التنموية الاقتصادية والاجتماعية بموازاة مع الإصلاحات السياسية والمؤسساتية والديمقراطية المفتوحة عبر التراب الوطني وعلى امتداد الأقاليم الجنوبية التي تشهد طفرة نوعية في سياق التنمية الشاملة والمستدامة بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبشرية.

وأضاف السيد رئيس مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم هذه الذكرى: المجيدة التي تشكل رصيدا مشرقا في تاريخ النضال الوطني الذي خاضه المغاربة في مسيرة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية لتتوخى إبراز قيم الروح الوطنية والمواطنة الصالحة التي تنطق بها بطولات وروائع الكفاح الوطني دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية والمقومات التاريخية والحضارية واستظهار دروسها وعبرها واستلهام قيمها وعظاتها لمواصلة مسيرات الحاضر والمستقبل التي يرعاها ويقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في سبيل تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وإنجاز المشروع المجتمعي الحداثي والديمقراطي والنهضوي بالبلاد.

وفي الأخير : برقية الولاء والاخلاص الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيدة، الدعاء لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره ، واختتام الحفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *