أحمد الموساوي يستنجد ب جلالة الملك .. من وراء اغلاق مسجد النور ببني شيكر؟+ فيديو

hisspress.net

   حضرالى جريدة احداث الشرق والموقع الالكتروني ” hisspress.net” من طرف السيد الحاج أحمد الموساوي من الجالية المغربية المقيمة بالديار الاسبانية وصرح مايلي؟.

في سابقة من نوعها، وفي حادث غريب يعيد إلى الأذهان ما تؤول إليه خلافات صبيان حول لعبة من اللعب، اقدم  مجموعة من المسؤولين منهم السيد طاهر التوفالي رئيس الجماعة القروية ببني شيكر السابق  ، باغلاق مسجد النور الكائن بمنطقة  جماعة بني شيكر في وجه المصلين.

إن قرار إغلاق المسجد من قبل هؤلاء المسؤولين  أثار استنكار السكان ما جعلهم ينتقلون الى المساجد البعيد عنهم لأداء فريضتهم الدينية مطالبين في نفس الوقت التدخل العاجل من السلطات الاقليمية والجهوية، ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية، باعتبارها الجهة التي تكون وصية على الإشراف على المساجد .وذكر الحاج احمد الموساوي من الجالية المغربية بالديار الاسباني  الذي تكلف ببناء المسجد من ماله الخاص بكلفة ” ثلاثة ملايير سنتم ” ،

ويعتبر مسجد النور ببني شيكر اقليم الناظور الذي يقع قرب الحدود مليلية المحتلة ويبلغ مساحتها 1806  متر مربع ، وتنصب هذه المعلمة المغربية الاسلامية ، التي تعكس سحر الفنون المغربية وروعة التراث الوطني الذي تزخر به مساجدنا، وتأتي مقدمتها  مسجد الحسن الثاني بمدينة الدار البيضاء.

وقد بني هذا المسجد من طرف هذا المحسن المدعو الحاج أحمد الموساوي سنة 1979 ، وتم تزيينه الفني الجميل وخلق مجموعة من المرافق له، وأصبح مسجد النور من أكبر المساجد في الجهة الشرقية ، مما يحولها قبلة الألف من المصلين رجالا ونساء يقصدها السكان من مختلف المناطق المجاورة ، وخاصة في شهر رمضان الأبرك،وعلاقته بالطابع الاسلامي المغربي ، ما يتعلق بالفسيفساء والسواري والأقواس والنقش على الجبس وتزيينه بالألوان المزركشة ، التي تجعل من ” مسجد النور” أحد المعالم الاسلامية الجميلة في اقليم الناظور.

الذي يعتبر خيرا عملا خيريا من طرف السيد الحاج أحمد الموساوي ،الذي تعرض العديد من العراقيل والصعوبات والضرب والجرح ونقل على اثرها الى مصحة الخاصة بالرباط الذي كان في حالة “غيبوبة لمدة 14 شهرا وسلمت له شهادة طبية تثبت مدة العجز 60 يوما والثانية 40 يوما والثالثة 30 يوما” وبعد غادر المستشفى بالرباط رفع دعوى قضائية الى النيابة العامة باستئنافية الناظور وفي الأخيرعرف شكايته ذهبت الى ” الحفظ”.

وأكد السيد الحاج الموساوي أحمد أن هذا المسجد هو في الأساس عمر خيري ، ولا توجد وراءه أية أهداف أخرى ، مناشدا كل المسؤولين وعلى رأسهم جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،الى فتح هذا المسجد الانساني حتى تفتح أبوابه في أحسن الظروف ، كما أضاف أن هذه الأعمال الخيرية تروم في الأساس تمجيد كل المبادرات التنموية التي تتماشى ورهانات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أبدعها “جلالة الملك محمد السادس عام 1995” ، ويبقى هذا المسجد حقيقية تفتخر بها ابناء المنطقة ايما افتخار.

1 تعليق

  1. خليفة الداودي

    25 سبتمبر 2018 at 19 h 53 min

    هذا الشخص مفتري. بل عمل إلى إغلاق الطريق وقام بإزالة مراحيض المسجد مما جعل سلطات الناظور من عمالة ومندوبية الأوقاف إلى اتخاذ قرار إغلاق المسجد بعد أن تبرع أحد المحسنين بفيلا بمكه وجعلها مسجدا .أما المصرح فكان يضرب كل من جلس في الصف الأمامي دون أخذ أذنه. وإذا أردت التأكد ما عليك الا زيارة بني شيكر


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *