واش اضراب النقابة الوطنية المتوسطية..أو قطاع الطرق على مستعملي الطريق الرئيسية بزايو

HISSPRESS

مصطفى الوجدي : شن بعض السائقين الشاحنات المندسين تحت النقابة الوطنية المتوسطية بالناظور حملة احتجازات عشوائية ضد بعض سائقي الحافلات الصغيرة والكبيرة ، بعد ان اعلن  اضرابهم عن العمل لعدة أيام، لحجز سيارت الغير بدعوى المشاركة في الاضراب .

اعتبرت وسائل اعلام الجهوية لهذه التهديد يتضمن انتهاك لحقوق الانسان الى قمع السائقين المارين بالطريق الرئيسية الرابطة بين وجدة والناظور وبالضبط بمدينة زايو.

وبعض سائقي الحافلات والشاحنات سجل دعوة قضائية مباشرة بمفوضية الشرطة بزايو  ضد مليشيات ” يسمى” قطاع الطرق ،يعتبراحتجازا تعسفيا تهديدا ترهيبا .وأهم من ذلك . فقد أعتبر أن ماقام به المدعي عليهم من ابقاء المدعي محتجزا تعسفيا ، يمكن اعتباره من ضروب المعاملة القاسية واللآانسانية

    بعدما يكون سائق متوجها بالطريق الرئيسية الرابط بين الناظورأو وجدة ، يتعرض لهجوم شرس من طرف بعض أشخاص “المندس” تحت النقابة الوطنية المتوسطية بالناظور، بعد أن يباغتوا السائقين على الطريق الرئيسية وبالضبط بين السوق الاسبوعي ومقهى الروبيو بزايو ، حيث يتم محاصرتهم ،ويتم احتجاز سياراتهم ، هكذا كانت جريدة احداث الشرق تسرد الوقائع ،بدأت ظاهرت هؤلاء يسمى ” قطاع الطرق” امام أعين الملأ.

وأفاد بعض الأشخاص من السائقين المتضررة من هذه الهجمات ، ان الوضع صار هاجسا لديهم ولم يعودوا يثقون في امكانية وقدرة السلطات بالمنطقة على حمايتهم، من هذه الأفعال الاجرامية المرتبطة بقطاع الطرق الجدد تحت لواء النقابة الوطنية المتوسطية بالناظور وزايو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *