رد على صاحبة مقال أمينتو .. أساءت للمؤسسة ورئيسها

hisspress.net

تعقيب على مقال  تحت عنوان ” لما سميت جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم” مع التسطير على عبارة ” الصحراويين المغاربة ” لصاحبته ” امينتو ال حمد” Aminatou EL Hamed ” تدعى رئيسة جمعية الدفاع عن حقوق الانسان فرع تطوان ، ورئيسة جمعية نساء ضد التحرش الجنسي .

 وجوابا على مثل هذه الأسئلة التي كتبت  ” امينتو ال حمد” مقالا بالعنوان أعلاه والمنشور على صفحتك الموقع الاجتماعي ” الفايسبوك” لدليل الصحراويين المغاربة تتهم فيه مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم بشكل مباشر تارة وبشكل غير مباشر تارة أخرى .. ونعتقد ان صاحبتنا قد جانبت الصواب في مقولتها تلك بشكل كبير جدا ، فلو انها اقتصرت في نقدها على الجانب لما وجدت منا أي اعتراض باعتبار ان مقالتك لاقيمة لها بخصوص التدوين والأخطاء التي نقلت عن قصد أو غير قصد من طرفك، ولكن الادهى من ذلك انه أعتبر ماقلت أيضا في “مقالك ”  بصفتك رئيسة جمعية الدفاع عن حقوق الانسان بفرع تطوان كان سببا في ما يقع من عنف وسب وشتم ويعتبر جريمة ، يشبه اسلوب ” عنف” .

وسنكشف لرؤساء الجهات ورؤساء الفروع والمنخرطين والسفراء ورجال الخفاء  الوطنيين الأحرار من الرجال المخلصين لدينهم ووطنهم ولملكهم التابعين مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم ، لها حزا زيات كما يبدو خلط فيه بين الحابل والنابل كما يقال ، فلم تميز بين النص وبين الواقع ، ولا بين الثقافة والمجتمع ، كما ارادت التحريف والكذب على  السيد محمود البوخاري رئيس مؤسسة ، أو أغراض أو خرى .

ومن المفيد الاشارة في مستهل الحديث ، ان السيدة” Aminatou EL Hamed” تستلزم الموضوعية والحياد في مقالها القاسي في حق الشرفاء والوطنيين لمؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم  وعلى راسهم السيد محمود البوخاري ، لأنها أوردت العديد من المغالطات البعيدة عن الواقع والحقيقة .

سواء فيما يتعلق بحقيقة الاشاعات التي تروجها الجهات المعادية للمؤسسة المذكورة بكل أساليب التضليل وتهييج المشاعر وتأليب الضمائر والتشويش على المؤسسة ورئيسها الوطني الحر ومن الرجال المخلصين لدينهم ولوطنهم ولملكهم”  الذي قدم تضحيات جسيمة في سبيل الدفاع والتعريف بالقضية الوطنية داخل وخارج المغرب في سبيل الوطن .

وفي الأخير. نقول لصاحبة المقال على هذا الخبر الفايسبوكي الزائف الذي لاصلة له بالحقيقة ، بعد ما جرى اثناء الذكرى 43 للمسيرة الخضراء جهة درعة تافيلالت اقليم الراشيدية ، اشاعت بعض الجهات المعادية  للمؤسسة ورئيسها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *