فرنسا : السيد الدكتور رئيس مؤسستين جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم ..ضد خصوم أعداء الوحدة الترابية + صور

hisspress.net et احداث الشرق وجدة

 تحرير البوطيبي محند والأخ كراكي أحمد :نظمت يومه الأحد 3 مارس 2019 على الساعة الواحدة والنصف  وقفة احتجاجية سلمية أمام ساحة ” tourifan ” بالعاصمة الفرنسية باريس  التي قامت بها  المؤسستن جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم تحت رئاسة الدكتور محمود البوخاري، للدفاع عن التراب الوطني ومجموعة من المغاربة المقيمة بالخارح من مدينة باريس والضواحيه، وبلجيكا والضواحيها ، وألمانيا ، واسبانيا ، التابعين للمؤسسة حيث أعادوا الوقفة الإحتجاجية ، وحضرت فيها مجموعة من جمعيات مغاربية وصديقة من مدينة باريس والضواحي ومن مدن فرنسية آخري ، جاؤوا بسيارتهم أو على حافلات استأجروها لهذا الغرض ،لمناصرة القضية الوطنية، حيث حضر نشطاء من المؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم للدفاع عن التراب الوطني بباريس ومدينة نناسي شرق فرنسا، بحضورعدة مكاتب التابعين للمؤسسة ،

كلهم عبروا عن إرتسماتهم وشعورهم لحضور هذه الوقفة، وأنهم لن يبخلوا من وقتهم ومالهم ، لمناصرة المواقف الوطنية، وخاصة القضية المصيرية للوطن ووحدته الترابية، وإنهم جنود مجندين وراء جلالته، لإجهاض ،تحركات خصوم وأعداء الوحدة الترابية.وجاءت هذه الوقفة رداً على المظاهرة التي قام بها أعداء الوحدة الترابية   حيث تم حرق العلم الوطني .

وحسب المنظمين لهذا الجمع والوقفة الإحتجاجية أمام الساحة بباريس،تعنى السلم والسلام رغم هذا اليوم ، عناء وتعب السفر، لن ولم يكسر عزيمة الناشطين ومؤسستهم، وإرادتهم القوية، أمام الدفاع عن الوطن، ووحدته الترابية

وبعد دلك أجرى السيد عبد الخالق الشرقاوي المنسق وعضو المركزية التابع لمؤسسة المدكورة  حديث مع اعضاء والمنخرطين من اجل هذه الوقفة الإحتجاجية، وأجرى مسبقاً لقاء مع السيد الدكتور محمود البوخاري الرئيس ، شرح فيه أهداف الوقفة وتحركاتها بباريس  .

يعما توصلت الجريدة بتصريح المنسق والعضو المركزية ، كان في انتظار الاخوان المنخرطين ، وعلى الفور تفاجأ أسراب من الجزائرين المتظاهرين ضد العودة الخامسة لترشيح بوتفليقة، ولهدا تم اغلاق جميع الشوارع وخاصة الشاريع الرئيسي بباب اطاليا الدي تؤدي الى الساحة التي ستقام فيها التظاهرة، ولكن كان حاملا في يده العلم المغربي وشعار المؤسسة هيهات هيهات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *