نقل : شنت جماعة العدل والاحسان حربا لطرد “محمد العربي ” الملقب أبو حزم صاحب كتاب بسيط

احداث الشرق الجهوية

نقل : قدم مجلس الشورى لجماعة العدل والإحسان بطلب تجميد عضوية محمد العربي أبو الحزم صاحب كتاب “في الحاجة إلى صحبة رجل…الصحبة والجماعة عند الإمام عبد السلام ياسين”، وعاتب الكاتب في مقالاته قيادة الجماعة معتبرا إياها قد انحرفت عن جادة الصواب، التي رسمها مؤسس الجماعة ومرشدها عبد السلام ياسين، وذلك باعتماد مبدأ جديد اسمه “الصحبة في الجماعة” بدل مفهوم “صحبة رجل”.

الكتاب عبارة عن تذكير، استاء منه مجلس الشورى المجتمع يومي 10 و11 من الشهر الجاري، وكعادتها شنت القيادة حربا شعواء ضد صاحبه، الذي يعتبر من قدماء الجماعة بجهة الدارالبيضاء ومن أوائل الوافدين عليها، كما سبق له أن دون سيرة مؤسس الجماعة، كل ذلك لم يشفع له بعد أن وجه بضعة نقود لقيادة الجماعة، التي ربما ترى في نفسها العصمة عن الخطأ.

وكانت قيادة الجماعة، من خلال حملة دعائية واسعة النطاق وسط صفوف أعضائها، قد دعت إلى تجاهل الكتاب وصاحبه، باعتباره متخلفا عن مسار الجماعة وتطورها، ورغم ذلك فقد استقطبت صفحة الكاتب على الفيسبوك مئات الردود، التي دعمته واعتبرت ما يقوم به سليما بما هو تذكير للجماعة بأنها حركة للدعوة انغمست في السياسة وتركت وظيفتها الأصلية، كما أن سلوكات أعضائها لا توحي بالسلوك الديني الملتزم الذي ترفع شعاراته.

هذه القضية أبانت أن كتابا بسيطا يمكن أن يزعج قيادة الجماعة وينغص عليها حياتها، وهو دليل على أن الجماعة التي تتهم غيرها بغير الديمقراطية لا تسمح بأدنى حد من النقد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *