بيان تضامني .. البوطيبي امحند لجريدة احداث الشرق يتضامن مع والي الأمن محمد الوليدي

hisspress.net

تحدير من حملة تستهدف المغرب / رسالة إلى الراضي الليلي / بيان تضامني مع والي الأمن محمد الوليدي https://youtu.be/tjddO0cTthc ———— إن السيد البوطيبي محند الصحفي مدير موقع الإلكتروني وكذلك المدير المسؤول لجريدة احداث الشرق ؛ نعلم الرأي العام المغربي والدولي مايلي :
1- استنكارنا لمحتوى شريط الفيديو الدي نشره(( الصحفي السابق بالقناة الأولى “محمد رضا الليلي” المعروف بمواقفه المعادية للمغرب ))، حيث زعم هذا الأخير أن بعض المسؤولين ورجال الأمن بمختلف الرتب يتعاملون مع تجار المخدرات والدعارة، متهما بذلك أبرز الشخصيات الأمنية بالمنطقة أبرزهم السيد الوالي محمد الوليدي وشخصيات أخرى لها وزنها ومكانتها ومشهود لها بالأمانة والوطنية؛
2- نعتبر أن هذه الاتهامات تنضاف الى سلسلة الابتزازات التي يتبعها خصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية في ادعاءاتهم المزيفة التي تبين مدى ضعفهم وجبنهم في التعامل مع الدبلوماسية المغربية التي ضيقت عليهم الخناق أمام المنتظم الدولي، الشيء الذي دفع بعملاء البوليزاريو للجوء إلى الكذب والافتراء على شخصيات ورموز المملكة المغربية ، وأن هذه الأساليب قد تعود عليها الرأي العام المغربي ، وهي نتيجة التقدم الملموس الذي يشهده ملف الصحراء المغربية لدى الأمم المتحدة، خصوصا بعد النصر الذي حققه المغرب في افتتاح تمثيلات دبلوماسية بالمنطقة الجنوبية خاصة بمدينة العيون التي أضحت تضم مجموعة من القنصليات شرعت في تقديم خداماتها الديبلوماسية ؛
3 – إن السيد البوطيبي محند نحدر من مخاطر حرب الإشاعة التي يشنها البوليزاريو عبر الترويج للأكاذيب من أجل التشكيك في مهنية ونزاهة بعض شخصيات الشمال ؛ ندعو ممثلي المجتمع المدني و رجال الصحافة و الإعلام بالمغرب و أوروبا خاصة فرنسا للتدخل في موضوع الاتهامات وحملة التشهير المغرضة التي تستهدف المغرب و التي طالت مجموعة من المسؤولين ، والذين تم التعريض بسمعتهم وشرفهم في شريط الفيديو الدي نشره محمد راضي الليلي على حسابه في منصات التواصل الاجتماعي؛ و تطالب بفتح بحث تمهيدي لتحديد الجهات والأشخاص الذين يقفون وراء نشر تلك الاتهامات، والكشف عن الخلفيات التي دفعتهم لنشر تلك المزاعم والادعاءات الزائفة ؛ وندعو لإطلاقات حملات إلكترونية للتضامن مع الوالي الوليدي و شخصيات الشمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *