أخبار الوطنية : أوضح سبيك في ندوة صحافية أن الخلية الارهابية التي جرى تفكيكها أمس تعتبر من أخطر الخلايا الارهابية

HISSPRESS.NET

وأوضح سبيك، في ندوة صحافية نظمها “البسيج” اليوم الجمعة إن الخلية الإرهابية التي جرى تفكيكها في عدة مدن مغربية تعتبر من أخطر الخلايا الإرهابية التي تم تفكيكها من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية،

أن خلية “تمارة” الإرهابية وصلت في الإعداد لتنفيذ مخططها الإرهابي ، وكانت الخلية قريبة من تنفيذ عملها الإجرامي، قبل تدخل الأجهزة الأمنية للإطاحة بأعضاء الخلية في ضربة إستباقية ، موضحا أن المتفجرات والمواد الكيميائية من “الأمونيوم” وقنينات الغاز الشديدة الإنفجار، والأساليب التخريبية وألبسة التفجيرات الإنتحارية وعبوات الناسفة ووسائل إتصال وأجهزة إلكترونية المحجوزة لدى الخلية، توضح خطورة ما كانت الخلية تعتزم القيام به في إستهداف  لزعزعة الإستقرار في المغرب.

وشدد في ندوة صحافية ، صباحا بمقر “البسيج”، على أن اليقظة الأمنية في رصد وتتبع المتطرفين المشتبه فيهم الحاملين للفكر “الداعشي” أو الظلامي، ونهج المديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني لإستراتيجية التتبع والرصد والملاحقة ، تمكن الأجهزة من الإطاحة بالمتطرفين المنتقلين الى التفكير الى تنفيذ مشاريع إرهابية، موضحا أن العمليات الأمنية المركزة في تتبع مسارات المتطرفين تمكن من رصد والتصدي لأي عمل إرهابي محتمل، مشيرا الى أن العناصر الأمنية تحمل من الكفاءة المهنية ومن روح الوطنية ما يمكنها من تتبع وملاحقة المشتبه فيهم من الحاملين للفكر ” الداعشي”.

إلى أن الخبرة التقنية على المحجوزات بينت أنها كافية لصناعة أربعة أنواع من المتفجرات والعبوات الناسفة، مؤكدا أن المشروع الإرهابي تم إجهاضه على بعد ساعات من تنفيذه.

من جهته، قال توفيق الصايغ، رئيس معهد العلوم والأدلة الجنائية بالمديرية العامة للأمن الوطني، إن المواد التي جرى ضبطها بحوزة الأشخاص الخمسة تدخل في صناعة المتفجرات والعبوات الناسفة التقليدية.

وأضاف المسؤول ذاته،  أن “هذه المواد يمكن من خلالها صناعة أربعة أشكال من المتفجرات الخطيرة والفتاكة، إضافة إلى استعمال المسامير ومواد أخرى كانت ستضاف إلى العبوات الناسفة للرفع من خطورة ودرجة التفجير”.

وأورد رئيس معهد العلوم والأدلة الجنائية أن الخلية كانت ستقوم بتنفيذ عملياتها عبر طنجرة ضغط (كوكوت مينوت)، أو باستعمال ما يُعرف بـ “الكاميكاز” من خلال استخدام “جيليات” تتوفر على أحزمة ومكان لوضع أنابيب متفجرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *