خلية تمارة الارهابية باحتجاز أحد الموظفين وعرضه للضرب والجرح بأداة حديدية بالسجن المحلي بتيفلت

HISSPRESS.NET

أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أنه بتاريخ يوم الثلاثاء 27 أكتوبر2020 ، قام أحد السجناء بالسجن المحلي تيفلت 2 (زعيم خلية تمارة الإرهابية) باحتجاز أحد الموظفين بالغرفة التي يتواجد بها وعرّضه للضرب والجرح بأداة حديدية، وعلى إثر ذلك تدخلت فرقة التدخل السريع لتخليص الموظف المذكور وتم نقله فورا إلى المستشفى، حيث فارق الحياة جراء الاعتداء الذي تعرض له، كما أصاب ثلاثة موظفين آخرين بجروح أثناء عملية تخليص الموظف منه.

وأضاف بلاغ الوكيل العام للملك، أنه حسب المعطيات الأولية للبحث فإن الأمر يتعلق بأحد المعتقلين ضمن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بمدينة تمارة يوم 10 / 09 / 2020 التي كانت موضوع بلاغين سابقين لهذه النيابة العامة بتاريخ 19 / 09 / 2020 و 22 / 09 / 2020، والذي كان قد ضبطت لديه مجموعة من المُعدات والمواد والعينات الكيميائية التي يُشتبه في عزم أفراد الخلية المذكورة استعمالها في عمليات إرهابية والتي تم إخضاعها لخبرات علمية وتقنية.

وقد أمرت النيابة العامة الشرطة القضائية بفتح بحث دقيق في الموضوع لترتيب الآثار القانونية اللازمة على ضوء ذلك، يورد البلاغ ذاته.

وتُبرز هذه الواقعة الطابع الإجرامي الخطير والإرهابي لأمير خلية تمارة الملقب بـ”الهيش مول التريبورتور”، وهو ما يُفند تصريحات زوجته التي كانت قد صرحت ببراءة زوجها من التهم الموجهة إليه، قبل أن تتراجع عن أقوالها وتكشف لضباط الشرطة القضائية عن المكان الذي كان زوجها يخبئ فيه مواد متفجرة وقابلة للاشتعال داخل عربة لتبريد السمك في مرآب عمارة سكنية بمدينة تمارة.

وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أعلن سابقا عن تفكيك خلية إرهابية بمدن بمدن طنجة وتيفلت وتمارة والصخيرات، وأسفر عن توقيف خمسة متطرفين تتراوح أعمارهم ما بين 29 و43 سنة.

وقال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن التحريات الأولى بينت أن الخلية الإرهابية كانت تستهدف شخصيات عمومية وعسكرية، ومقرات مصالح الأمن والدرك في المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *