وجهو ضربة حاسمة لجماعة الاخوان الارهابية واعتقال منهم 30 شخصا وحجز بمقراتهم حوالي 25 مليون يورو

hisspress.net

كشفت صحيفة  النمساوية عن ضبط ومصادرة 25 مليون يورو داخل مقرات جماعة الإخوان الإرهابية بالنمسا، ضمن حملة موسعة تشنها الشرطة على مقرات وممتلكات الجماعة الإرهابية.

وأكدت القوات الأمنية أنها داهمت 60 شقة ومتجراً ونادياً يتبعون للإخوان في 4 ولايات اتحادية، كما فتشت 7 شركات عقارية، و6 جمعيات ثقافية إسلامية، و3 مؤسسات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتنظيم الإخوان، بالإضافة إلى اعتقالها 30 شخصاً من أعضاء الجماعة.

وقالت النيابة العامة في مدينة غراتس، إن هناك معلومات مخابراتية حول تنظيم الإخوان الإرهابي، وإنه يمول عمليات إرهابية وتخريبية، ويعقد صفقات غسيل أموال.

وقال وزير الداخلية النمساوي كارل نهامر، إن بلاده تتخذ إجراءات مشددة ضد هذه المنظمات الإجرامية والمتطرفة وغير الإنسانية، بأقصى درجات الصرامة، وبكل إمكانات سيادة القانون.

وأكد أن الشرطة والقضاء النمساوي، وجّهوا ضربة حاسمة لجماعة الإخوان وحركة حماس في البلاد، بهدف محاربة جذور الإسلام السياسي الذي أدى إلى التطرف والكراهية والتعصب.

وتطرق التقرير إلى الاعتداءات الأخيرة في العاصمة النمساوية فيينا والتي راح ضحيتها 4 أشخاص على يد متطرف، مؤكداً أن الإخوان بأفكارهم يقفون وراء هذه الهجمات، ولا بد من مواجهتهم بصرامة، وخاصة أنهم يمتلكون شبكات متشعبة ومعقدة داخل النمسا، وأن المداهمات الأخيرة كشفت عن أيديولوجية مروعة للإخوان.

وأكدت الصحيفة أن الشرطة في فيينا داهمت منزلاً لأحد أكبر قادة الإخوان بالمدينة، دون ذكر تفاصيل عنه، غير أنه من أصل مصري، بالإضافة إلى منزل مواطن آخر سوري الأصل، دون ذكر اسمه، ينشط في النمسا منذ أكثر من 40 عاماً كمؤسس لجمعيات مختلفة ومسجد في فيينا، ويظهر على القنوات التابعة للإخوان كأحد قادة الإخوان في أوروبا.

وأشار التقرير إلى أن الشرطة صادرت هاتفه الخلوي، ووجدته يحتوي على صور ومنشورات تؤكد تكليفه من مؤسسة تركية لمحاربة ما أسماه الإسلاموفوبيا.

وأضاف التقرير أن صفحة القيادي الإخواني من أصل سوري على موقع فيسبوك تحتوي على أفكار متطرفة تدعم وتشجع على قتل غير المسلمين، وتنشر أفكار يوسف القرضاوي المقيم في قطر، والذي يدعو للتفجيرات الانتحارية ويروج لها.

يأتي هذا فيما فرضت قوات مكافحة الإرهاب في النمسا، اليوم، حراسة مشددة على وزير الداخلية كارل نيهمر، بعد تلقيه وزوجته وابنيه تهديدات بالقتل عبر الإنترنت من عناصر إرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *