الفوضى تجتاح طرابلس.. حراس ليبيون يطلقون الرصاص على مهاجرين من بينهم قتلى وجرحى + فيديو

HISSPRESS.NET

قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في ليبيا، إن خمسة مهاجرين على الأقل قُتلوا بالرصاص في مركز احتجاز بطرابلس اليوم الجمعة، بعد أنباء أفادت بأن عددا كبيرا من المهاجرين فروا من المركز فيما تجمع آخرون في شوارع قريبة، بحسب وكالة ”رويترز“.

وذكرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن قوات الأمن الليبية اعتقلت أكثر من 5000 مهاجر ولاجئ وطالب لجوء، معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء في حملة على مدى الأسبوع المنصرم، ووضعتهم في مراكز احتجاز مكتظة بدون مرافق صحية.

وأفاد رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، فيدريكو سودا، بأن الاكتظاظ في مركز احتجاز غوط الشعال فجر حالة من الفوضى هناك، حيث ينام الناس في العراء وتنتشر قوات الأمن.

وأضاف ”بدأ إطلاق للنار“ مشيرا إلى أن خمسة أشخاص على الأقل لاقوا حتفهم.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الأشخاص يمرون عبر فجوة في سياج، وأعدادا أكبر يمشون في شوارع طرابلس.

وقال اثنان من سكان العاصمة الليبية إنهما شاهدا مهاجرين بأعداد كبيرة يركضون في شوارع تلك المنطقة.

وشاهد صحافي من رويترز في وقت لاحق عشرات المهاجرين جالسين على الأرض وسط حصار من الحراس وقال إن هناك وجودا أمنيا مكثفا في أنحاء المنطقة مع سماع دوي إطلاق رصاص على نحو متفرق.

وفي وقت سابق، قال رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا أحمد عبد الحكيم حمزة، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، إن عملية الهروب حدثت في مركز الإيواء التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في غوط الشعال، وهذا الجهاز يتبع وزارة داخلية حكومة الوحدة الوطنية.

بعد طلبه من فرنسا التدخل بالشأن التونسي.. انتقادات لاذعة للمرزوقي ودعوات لمحاكمته (فيديو)

ليبيا: الهروب من مركز احتجاز مهاجرين في طرابلس أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين

وأشار إلى أن عناصر الجهاز حاولوا التصدي للمهاجرين وجرى إطلاق نار ووقعت إصابات جراء ذلك.

وبين حمزة أن معظم المهاجرين الذين فروا من المركز هم من الذين جرى إلقاء القبض عليهم في العملية الأمنية التي شنتها وزارة الداخلية قبل أيام، في حي قرقارش في العاصمة طرابلس.

وحظيت العملية الأمنية في قرقارش بانتقادات دولية جراء العنف الذي استخدمته أجهزة وزارة الداخلية، واعتقال مهاجرين مسجلين لدى المفوضية التابعة للأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *