الناظور: الدرك الملكي يعيد تمثيل جريمة قتل وطمس معالم الجريمة والأدلة بمنطقة بوعرك + صور

HISSPRESS.NET

مراسلة البوطيبي محمد : صباح يوم الاربعاء 15 ديسمبر 2021 على الساعة الواحدة بعد الزوال، اعادة تمثيل مسرح الجريمة من الأمور الشائكة التي تتظلب عناية فائقة من قبل الخبراء التابعة للضابطة القضائية التابعة للمركز القضائي بجهوية الدرك الملكي بالناظور، للوصول الى  مرتكب الجريمة الأصلي وهي عبارة عن عملية تتم أقناء البحث والتحقيق  بإعادة تمثيل جريمة القتل البشعة التي هزت الجماعة المذكورة، يوم الاثنين 13 ديسمبر 2021 ، وذلك بعد إلقاء القبض على المشتبه فيه على بعد أمتار قليلة من المكان الذي قتل فيه الضحية.

وهذه العملية تساعد المحققين بشكل كبير على الوقوف على ادوار الجاني او الجناة التي اقترفها والتأكد من اقواله والأدلة الجنائية بمسرح الجربمة ،أكد المشتبه فيه، خلال تمثيله للجريمة، أنه قتل الضحية بعدما كانا يحتسيان الخمر بالقرب من مدرسة بوعرك في منطقة تسمى “زعاج”.

وقام الجاني بتوجيه ضربة قوية لرأس الضحية بواسطة حجرة كانت بالقرب منه أثناء دخولهما في خلاف ومشادات سريعة، ليسقطه جثة هامدة تاركا إياه مضرجا في دمائه.

والتخلص من الجثة للتغير من معالم الجريمة ، أقدم الموقوف على نقلها على بعد مسافة طويلة من مكان وقوع الجريمة، حيث وضعها في بستان مهجور ليربط بعد ذلك الاتصال بأفراد من عائلة الضحية والاسعاف من أجل ايهامهم بأنه عثر على المعني مغمى عليه على بعد أمتار قليلة من الطريق الرئيسية. الرابطة بين تاويمة وقرية أركمان .

يجب أن نعلم أن الفرق بين اعادة تمثيل مسرح الجريمة ،واعادة تكوين الحادث ،واعادة ترتيب الجريمة القتل ، يبدو اعادة التمثيل تتم عند استجواب المجرم الحقيقي بارتكاب الواقعة للتحقيق من صدق الاعتراف ، أو للمواجهة بالأدلة في ارتكاب الجريمة عند الانكار ، وكن اعادة تكوين الجريمة في تحليل المعلومات وفحص الأثار والأدلة المادية المنبثقة من مسرح الجريمة ، ومحاولة الربط بينها استنادا على خبرة العاملين في الجريمة الجنائية من خبراء ومأمور القضائي والمحققين وهي عملية تمزج مابين العلم والفن ، وتتم غالبا قبل عملية القيض على الجاني أو عند انكاره ارتكاب الواقعة محل الفحص والتحقيق .

وحسب اقوال الساكنة ، التحقيقات الميدانية التي قامت بها مصالح الدرك الملكي، بتنسيق مع مسرح الجريمة، ووحدات أخرى استنفرت بمنطقة بوعرك مرفوقة بوحدة الكلاب المدربة، علمت بأن الجثة التي عثر عليها ليلة اليوم 13 دجنبر الجاري، تعود لشاب المسمى قيد حياته ع . ط . ويبلغ من العمر حوالي 32 سنة حسب اقوال شهود عيان ، تعرض لعدة ضربات مميتة  في ليلة خمرية بمنطقة التابعة لجماعة بوعرك ، وتم نقل جثة الشاب الى قرب مجموعة مدارس بوعرك بجانب الطريق الرئيسية الرابطة بين تاويمة وقرية أركمة من اجل تعيير معالم الجريمة ليلة اليوم الاثنين 13 دجنبر 2021.

و كان الجاني قد اعترف بقتل نديمه بعد ان كانا يحتسيان الخمور حيث صرح أن الضحية وفي غفلة منه حاول تحسس جسمه مما جعله يثور في وجهه بسبب سلوكه، و من أجل إبعاد الشبهة عنه ، أقدم الجاني على نقل جثة الهالك بعد الإجهاز عليه بواسطة حجرة كبيرة نحو منطقة خلاء محاولا إيهام افراد اسرة هذا الأخير أنه تعرض لإعتداء من طرف مجهولين ، إلا أن كانت العناصر الدرك الملكي نجاح خطته بنجاح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *